-*محمد نصرالله فنان لا يرسم باصابع عادية

محمد نصرالله فنان لا يرسم باصابع يد عادية 

 الشاعرة عبير فؤاد

الشاعرة عبير فؤاد

محمد نصرالله فنان لا يرسم باصابع يد عادية انه يرسم بريشة معلقة بروحه في هذه اللوحة رأيت حروف نصي تجلت وصارت خطوط والوان

الآن انا أبصر بعين ثالثة ،هي عين القلب المولجة الى البياض على الأسنة واسنة أو متيقظة في حذر…حذرة لا تأخذها سنة من نوم…هي عين لا كالأعين،دامية دامعة تشتاف…تجوسني وتجوسكم لأستنير نيزكا أو احتراقا وثنياً ذا رهبة وحول حريقي رهبان من فضاءات قدموا ….من سديم قدموا ..تشكلوا مع النشيج ابتداءا…للنشيد نساكا حتى نهايات الكلام…ببخور وزنابق. وجع وبنادق وقصائد لا يدركها الا من يشتاف بعين الكنه…أصاغوا ..اصغوا لنداءات الريح. صفير يوغل في العتم منذ الصوت الأول فهلموا هلموا ولكم الصحراء في صحرانها غي النخيل ولكم الشموس الغاربات وفي اغترابها وجع الاصيل.للبياض سواد مأقينا للنص وللآباء المهزومين طقس الطاعة /المداد .للمدينة المسلوبة الإرداة وجع الحداد..

بقلم الشاعرة عبير فؤاد

Advertisements

– * دعيني امتص ألواني – شعر عبير فؤاد

  دعيني امتص ألواني  – شعر عبير فؤاد 
- * دعيني امتص ألواني  - شعر عبير فؤاد
  
 دعيني امتص الواني
 
من لون بشرتك الحنطيه
 
واغمس ريشتي في رحم حرفك
 
واقبلك الف وواحدة اخرى
 
وافترش القصيدة واغفو في فضاءك
 
دعيني اموج في بحرك 
 
مد وجزر وجزر ومد
 
حتى ينام القمر
 
فوق صدرك
 
دعني اكونك لأتكون
 
في كونك مهرة روح لا تهدأ
 
دعني اعبث في قدرك وقدري
 
ونغير بوصلة العمر
 
ساكون البحر والشاطئ واعانق
 
جزرك ومدك ومدك وجزرك
 
حتى ينام القمر
 
فوق صدرك

– * حلم عابر عامر بالرضا

حلم عابر عامر بالرضا

Gitanes

أن تزايل بيتا الى آخر، وترى، في المكان الذي لم تعد فيه، شيئا يخصك، لم تستطع حمله ثم لم تحتمل تركه. أن ترى فيه ذاتك صافية كالصدى، فتمد يدا لاستعادتها مثلما يدفع المرء راحته لاستعادة صورته من خلال المياهْ.. أن ترى، في الهزيع الأخير من الليل، ضوء النجوم البعيد.. وتحلم بالريح تعلو على نفسها، وتهمهمُ.. بالغيم ينشر لونا على حافة السهل، أعلى من الليل بالطيران الى أمس، بالشمس، ساطعة، في ظهيرة يوم مضى. أن تسير وحيدا، إلى ضوء نافذة في الطريق القديم وتلمح، خلف الستارة، ما كان وجهك قبل ثلاثين عاما، فتزداد ضوءا وتنقص ضوءا.. وترجع من حلم عابر، عامرا بالرضا. أن تكون غريبا، ومفتاح بيتك في جيب شخص غريب.

– * بعيداً عن الألم قريبا من الفرح

بعيداً عن الألم قريبا من الفرح 

الشاعرة عبير فؤاد

الشاعرة عبير فؤاد

بعيداً عن الألم قريبا من الفرح 
أتغلغل رحم حروفك
تتوحد الروح بالروحِ
ارسم وعد النبض على عتبات 
قصيدتكِ….بلون الضوء 
بمساحة عمر 
تتجاوز الأرض والسماء 
اسكن مسامات اصابعك الخمس 
واطير اليك 
اقبل ذاك الجبين 
كفرض سماوي سادس 
اسبح ليلك ونهارك 
واقف على عتبات 
سماءك الثامنة
سيد العشق في اسطورة الروح
عارياً تماما الا من انفاسك 
الا من اغنيتي لك هذا المساء
لأحبك اكثر
واكثر من اي يوم مضي
لنسمو معاً
بهذا النشيد
والتوحيد دائماً
بمسيرة الروح في حدائق النور 
في حدائق ياني 
…………………
يا سيد العشق ونبي النور في حدائق النور 
يا سيد قلبي ونبض حرفي 
سأتيك كفينوس عاقدة الرأس بطوق الياسمين 
سآتيك كحواء عارية تماما الا من فرحي 
هذه روحي ملك لك 
فمدّ ذراعي روحك واقطفها مني اليك 
مدَّ اليدينِ إلى يديَّ وهاتني
فلقد سرقتَ القلبَ والدمُ ينفر
إني أحبكَ ذا ليلي يناديه
صوت الحبيبِ ويمحو دمعتي القمرُ!

منْ يعاقرُ نبيذَ الحلمِ بصحبتي هذه الليلة؟

منْ يعاقرُ نبيذَ الحلمِ بصحبتي هذه الليلة؟  

Lubna-Yassin

الأديبة لبنى ياسين

منْ يعاقرُ نبيذَ الحلمِ بصحبتي هذه الليلة؟ 
ربما يقترفني الصحو
وربما يمرُّ بي كابوسُ العتمة
ولا يلقي بالاً لأرقي
وقد تنتهكُ الأسئلةُ الوجلى صمتي
وقد يتمددُ الواقعُ تحتَ قدمي
سجادةً منسوجةً بخيباتٍ ملونةٍ
لئلا يباغتَ البردُ حذاءَ الحقيقة..
قدْ أصطلي نارَ أوجاعِ البارحة
وقد أتجمدُ بنبوءةِ شمسِ غدٍ
لا أعلمُ إنْ كانَ سيمرُ بي
لا يعدني الوقتُ بأيِّ شيءٍ
إنما يكتفي بالوقوفِ 
في حضنِ صلاةٍ غير مكتوبة
ليقدّمَ لي احتمالاتٍ مفتوحةٍ
لموتٍ يعتبرهُ لائقاً بقامةِ كبريائي
موت أشهى..فقط