منْ يعاقرُ نبيذَ الحلمِ بصحبتي هذه الليلة؟

منْ يعاقرُ نبيذَ الحلمِ بصحبتي هذه الليلة؟  

Lubna-Yassin

الأديبة لبنى ياسين

منْ يعاقرُ نبيذَ الحلمِ بصحبتي هذه الليلة؟ 
ربما يقترفني الصحو
وربما يمرُّ بي كابوسُ العتمة
ولا يلقي بالاً لأرقي
وقد تنتهكُ الأسئلةُ الوجلى صمتي
وقد يتمددُ الواقعُ تحتَ قدمي
سجادةً منسوجةً بخيباتٍ ملونةٍ
لئلا يباغتَ البردُ حذاءَ الحقيقة..
قدْ أصطلي نارَ أوجاعِ البارحة
وقد أتجمدُ بنبوءةِ شمسِ غدٍ
لا أعلمُ إنْ كانَ سيمرُ بي
لا يعدني الوقتُ بأيِّ شيءٍ
إنما يكتفي بالوقوفِ 
في حضنِ صلاةٍ غير مكتوبة
ليقدّمَ لي احتمالاتٍ مفتوحةٍ
لموتٍ يعتبرهُ لائقاً بقامةِ كبريائي
موت أشهى..فقط

Advertisements